مناقشات الجمعية الميدانية 2017 – معلومات أساسية

مناقشات الجمعية الميدانية 2017 – معلومات أساسية

 

في العام 2015، تم إعادة صياغة مناقشات الجمعية الميدانية للبعثات بهدف زيادة المراقبة والسيطرة على مناقشات الجمعية الميدانية وتجربة سبل جديدة في إدارة المناقشات. وبعد إجراء تقييم سريع في شهر أيلول 2015، لقد تقرر الاستمرار في نفس النهج المتبع للعام 2017، حيث إن الهدف يتمحور حول الدعم الكامل لمهمتنا الاجتماعية. مناقشات الجمعية الميدانية هي خاصتكم، لذا لا تترددوا في ملائمتها مع احتياجاتكم!

 

الغرض من المناقشات الميدانية:

تُشكّل المناقشات الميدانية للجمعية منصة معزّزة أولاً للبعثات: تختار البعثات المواضيع التي تهمّها والتي تتعلق بالرسالة الاجتماعية، وهي مسؤولة عن تطبيق نتائج النقاشات وإبداء الرأي بشأنها. لذا يجب أن تعود هذه المناقشات بالفائدة على البعثة بشكل رئيس ولا يُفترض أن تعني بالضرورة إعداد تقارير تستغرق وقتاً طويلا و/أو تقديم اقتراحات. المناقشات الميدانية هي منتدى للنقاشات المحلية، لذلك يتم دعوة الفرق المنسَقة للاشتراك في الحوارات والنقاشات مع فرق الجمعية لإيجاد أفضل سبل لمتابعة ما خلُصت إليه المناقشات الميدانية على المستوى الميداني. ويمكن للمناقشات الميدانية أن تساعد في تحديد بعض الأمور والمقترحات لرفعها إلى مستويات أعلى في الجمعية (مجالس الإدارة، إلخ)، عندما تدعو الحاجة لذلك. كما أنها وسيلة لمجالس الإدارة للإصغاء إلى الهموم والمخاوف المتعلقة بالميدان.

أهداف المناقشات الميدانية:

إعطاء مساحة للنقاشات المحلية في كل بعثة على أساس سنوي. تشكل المناقشات الميدانية عنصراً أساسياً في حياة الجمعية في الميدان، وبشكل مثالي، المناقشات الميدانية يمكن أن تكون ثمرة حياة الجمعية الفعًالة في مشاريع منظمة أطباء بلا حدود خلال السنة، ووفقاً لتقدير أعضاء المنظمة وتحت إشرافهم.
مناقشة الأمور التي تهم البعثات، وهي متصلة مع التحديات العالمية التي تواجهها منظمة أطباء بلا حدود والتحديات التشغيلية والإنسانية والهواجس التي تواجهها الفرق الميدانية في عملها كل على حدا (المهمة الاجتماعية)، والتي يمكن صياغتها كأمر يتعلق بالهوية.
ضمان وجود مساحة للتعبير عن المخاوف التي تتعلق بالمهمة الاجتماعية ورفع القضايا التي تؤمن بها الفرق الميدانية بقوة والتي ترغب في إيصالها للمستويات العليا.
يمكن لمجلس الإدارة الدولي أحياناً استخدام المناقشات الميدانية لاستشارة فرق المنظمة العاملة في الميدان على نطاق واسع في الأمور التي تتطلب المركزية (كاستشارة مجلس الإدارة الدولي على نطاق أوسع لجميع البعثات حول موضوع ما).

التوقيت والبرمجة

تنظم مناقشات الجمعية الميدانية في الفترة ما بين كانون الثاني ومنتصف آذار من أجل ضمان إدراجها ضمن مناقشات الجمعية العمومية، لتسهيل تبادل المعلومات والحصول على الدعم الكافي فيما يتعلق بصياغة المواضيع المطروحة على جدول الأعمال وتجنّب التضارب مع أولويات البعثات الاخرى. للبعثات حرية اختيار التاريخ الأنسب للمناقشات الميدانية، وكيفية تقسيم وقتها بين الأقسام ومراكز العمليات المحتملة. بشكل عام، تستغرق مناقشات الجمعية الميدانية يومين.

كافة البعثات مدعوة لتقديم تواريخ عقد مناقشات الجمعية الميدانية لعام 2017 في موعد لا يتجاوز 1 كانون الأول 2017، حيثما أمكن، مع إعطاء فكرة أساسية عن الموضوع الذي يودون مناقشته. وبهذه الطريقة نتمكن من تحديد المشاركين الدوليين (مساعدي المناقشات الميدانية) في جميع بعثات المنظمة دون إغفال أية بعثة.

المواضيع

تنبثق المواضيع من قبل البعثات محلياً، بطريقة متعددة الجوانب، لكي تتوافق مع وقائع الميدان المحلية. ويتوجب صياغة المواضيع في السياق العالمي لمنظمة أطباء بلا حدود، أي بصيغة تتعلق بالتحديات التي تواجهها المنظمة على الصعيد الدولي، ’الصورة الكبيرة‘ لمنظمة أطباء بلا حدود. يمكن لفرق الجمعية ولمجالس الإدارة مساعدة البعثات في صياغة موضوعها وجمع المستندات والأدوات الداعمة لتحضير الموضوع، مع التأكد من صلة مناقشات الجمعية الميدانية بالمناقشات الأخرى ضمن المنظمة. وسيكون هنالك موقع على شبكة الانترنت غنياً بالمواضيع المشتركة كي تتمكّن البعثات من الحصول على الأفكار المتنوعة من الآخرين والتشارك في الوثائق الأساسية إذا دعت الحاجة، على الرابط التالي: www.association.msf.org (login: msf / password: iga). وعلى البعثات إعلام منسقي الجمعية الخاصة بها بموضوعها في أقرب وقت ممكن وفي تاريخ لا يتجاوز 15 كانون الثاني، وذلك لإتاحة المجال لفرق الجمعية وأعضاء مجلس الإدارة  بتقديم دعم أفضل لبعثات الميدان والتواصل مع مساعدي المناقشات الميدانية الذين يمكنهم تقديم المشاركة الأفضل في نقاشات البعثات.

المشاركةيعود للبعثات اختيار المشاركين في مناقشات الجمعية الميدانية. وفي البعثات الكبيرة و/أو في الأماكن التي قد يكون  التنقل فيها أمراً صعباً، يوصى إذا أمكن بتنظيم نقاشات مصغّرة أو سابقة للمناقشات الميدانية على مستوى المشروع لتسهيل مشاركة فريق كبير من الموظفين في النقاشات. وتُشجَّع المشاركة الواسعة في المناقشات الميدانية (المتعددة الجوانب) – من قبل الأعضاء وغير الأعضاء، والموظفين المحليين والدوليين، والموظفين السابقين/الأعضاء الحاليين في الجمعية، وجميع الرتب، ومختلف المشاريع، إلخ. يملك مساعدو المناقشات الدولية (وهم أعضاء في منظمة أطباء بلا حدود من خارج البعثة قادمون لدعم المناقشات الميدانية، "الزائرون الدوليون" سابقاً) عدداً من المسؤوليات المحددة (الرجاء مراجعة الصلاحيات/الاختصاصات).

يرجى الأخذ بعين الاعتبار ما يلي:

البعثات هي المحرك الأساسي لمناقشات الجمعية الميدانية، فيما يخص التخطيط والمحتوى والمتابعة.
يجب أن تمنح مناقشات الجمعية الميدانية قيمة لكل بعثة في المقام الأول وعلى مدار السنة (في ما وراء الحدث بحد ذاته).
لن يكون هناك موضوع ’دولي‘ مفروضاً من قبل هيئات دولية حاكمة على أساس منتظم.
كي تكون المواضيع قريبة من الحقائق في الميدان، سيكون للبعثات حرية اختيار الموضوع الذي يهمها في سياق عملها. وحيث إن مناقشات الجمعية الميدانية تبقى متعددة الجوانب، فإن مراكز العمليات المختلفة المتواجدة في نفس البلد مدعوة للعمل معاً لإيجاد موضوع مشترك (بينما يمكنها اتخاذ قرار بتكريس جزء من المناقشات الميدانية لموضوعها الخاص (أو لمركز العمليات)).
يمكن لنتائج مناقشات الجمعية الميدانية أن تؤثر على منظمة أطباء بلا حدود على مستويات عدة وبسبل مختلفة. يمكن للمشاركين في نقاشات الجمعية الميدانية أن يقدموا اقتراحات ولكنها غير ضرورية لنجاح المناقشات. ثمة وسائل بديلة لتعزيز التغيير بتحضير مسبق من خلال البعثة أو بشكل أوسع، على صعيد شؤون العمليات والشؤون الخاصة بالجمعية. تتوفر معلومات إضافية عن الشروط المرجعية لكتابة اقتراح (وكيفية كتابته) في مجموعة مستندات الاقتراحات والتي يجب قراءتها بشكل موازٍ مع مجموعة مستندات مناقشات الجمعية الميدانية.
يجب أن تكون خلاصة مناقشات الجمعية الميدانية المدرجة في نموذج التقرير أداةً للبعثات في المقام الأول. ويجب على منظّمي المناقشات الميدانية تخصيص وقت في نهاية المناقشات للمشاركين للاتفاق على نحو مشترك على الخلاصات والطريقة التي يرغبون بمتابعتها. ويجب أن تدرج تلك الخلاصات وطريقة المتابعة في تقرير المناقشات الميدانية، الذي يركّز على النتائج التي يمكن استخدامها على مستوى الميدان وعلى التنفيذ والمتابعة في البعثات. لذا فإن فرق التنسيق مدعوة بقوة للمشاركة في تبادل المعلومات. كما أن المشاركين في مناقشات الجمعية الميدانية مدعوون لإبراز الاستنتاجات التي يودون مشاركتها مع الآخرين داخل المنظمة في هذا التقرير.
سيقرر كل مركز عمليات كيفية تقديم الآراء إلى الميدان؛ ولكن على كل مساعد دولي، لمناقشات الجمعية الميدانية، المساعدة في ضمان متابعة نتائج المناقشات الميدانية في الميدان. وسيتم مشاركة توليفة من نتائج المناقشات الميدانية للجمعية على نطاق واسع على الفرق الميدانية. وعندما تناقش البعثات التحديات التي تواجهها، لن يكون من الضروري مناقشة خلاصة تلك المناقشات على مستويات أخرى، رغم أنهم يستطيعون بالطبع المشاركة في نقاشات أخرى داخل الجمعية حسب ما يقتضي الأمر والمساهمة في وضع جدول أعمال نقاشات الجمعية الأخرى. كما أن الأمر متروك للمشاركين في النقاشات الميدانية لمتابعة نقاشاتهم مع المركز الرئيس للمنظمة بعد انتهاء مناقشات الجمعية الميدانية.
ولتحقيق هذه الغاية، فإن البعثات مدعوة خلال مناقشات الجمعية الميدانية لتحديد متطوع واحد أو عدة متطوعين سواء أكان من الميدان أو أية مستويات أخرى لجمع ودمج الآراء والتعليقات ذات الصلة ومتابعتها خلال السنة، والتأكد من وصول هذه المعلومات للجميع في البعثة.
يجب ملء مستند تقييم مناقشات الجمعية الميدانية من قبل جميع المشاركين. ويجب أن يكون هذا التقييم أولاً على شكل تقرير لتقييم مناقشات البعثات الميدانية ويمكن بعد ذلك ملائمته من قبل منظمي المناقشات الميدانية حسب ما يرغبون.
 لدى المساعدون الدوليون، لمناقشات الجمعية الميدانية، صورة واضحة عن المسؤوليات المحددة والتوقعات قبل المناقشات الميدانية وخلالها وبعدها. وعليهم مناقشة الاستنتاجات التي تهم البعثة تحديداً مع منسقي الميدان وكيفية متابعتهم.
جميع المشاركين في مناقشات الجمعية الميدانية مدعوون لتخصيص بعض الوقت خلال المناقشات الميدانية لمناقشة و/أو لتخطيط حياة الجمعية وأنشطتها ضمن بعثتهم/مشروعهم خلال السنة.

 

 

By: Anna Borg